تقنيةشروحات

أربع نصائح ذهبية لإطالة عمر بطارية هاتفك الذكي

تُـعتبر البطارية من أهم ما يشغل بالنا كمستخدمين، فـ كُلّنا نرغب في عمر بطارية طويل؛ ولكن كم منّا لاحظ ضعف بطارية هاتفه مع مرور الزمن؟ ومع صعوبة تغيير البطارية نهيك عن التكلفة يصبح الموضوع مزعجََا جدََّا، للأسف قإن سعة البطارية تقل تدريجيًّا مع التقدم في العمر و لهذا نرى شركات مثل آبل توضح سعة البطارية المتاحة لأجهزة المستخدمين في نافذة الإعدادات؛ ولكن ماذا لو قمنا بإستخدام بعض الأساليب البسيطة في شحن أجهزتنا والتي -رغم بساطتها- ستطيل عمر البطارية بشكل ملحوظ؟ هل تصدق في العلم؟ إذا أكمل المقال!

توضح آبل للسعة القصوى لبطارية أجهزتها للمستخدمين عبر قسم Battery health (تم إضافتها بدأ من إصدار iOS 11.3)
توضح آبل للسعة القصوى لبطارية أجهزتها للمستخدمين عبر قسم Battery health (تم إضافته بدأ من إصدار iOS 11.3)

ملحوظة: يوفّر برنامج AccuBattery خاصية مشابهة على هواتف الأندرويد لمعرفة السعة الكاملة للبطارية والمتاحة ووضع نسبة مئوية لصحتها.

صورة من برنامج AccuBattery

1. لا تقم بدورات شحن كاملة  (من 0% لـ100%)، الشحن الجزئي أفضل:

أحد الأساطير القديمة التي كنا نسمعها دائمًا هي أن تفريغ البطارية وشحنها بالكامل صحي حيث يقوم بمسح “ذاكرة البطارية”، هذه الأسطورة كانت صحيحة في السابق عندما كانت تصنع البطاريات من حمض الرصاص، أما مع البطاريات الليثيوم  آيون التي نتعامل معها الآن، فالشحن الكامل خطأ بالكامل.

السبب؟

لنعرف السبب علينا أن نشرح الأسلوب الذي تشحن فيه البطاريات، عندما تقترب بطاريات الليثيوم آيون من التفريغ، تقوم بإخراج تيار ثابت وتتعامل على جهد كهربي أقل. هذا الجهد يزيد تدريجيََّا عند الشحن حتى تصل البطارية لحوالي 70% ثم يبدأ التيار الثابت في السقوط حتى تمتلىء سعة البطارية.

و هذا هو سبب تفضيل الشحن الجزئي عن الشحن الكامل:

في الحقيقة، فإن تعامل البطارية على جهد أقل يتسبب في إطالة عمرها الإفتراضي عن طريق زيادة عدد دورات الشحن قبل الإحساس بإنخفاض كبير في السعة. وفقًا لـ Battery University فإن كل 0.1V إنخفاض في الجهد الكهربي يُضاعف عمر البطارية.

وبناءً عليه، فإن الشحن الجزئي للهاتف في نطاق 30% لـ 80% يؤدي إلى إبقاء الجهد منخفضًا وزيادة عمر البطارية.

"<yoastmark
الجهد المنخفض يساعد في إطالة عمر البطارية عبر الوقت. الأخضر: جهد منخفض أثناء الشحن حتى حوالي 65% – الأصفر:بداية الجهد الثابت – الأحمر: مدة طويلة من الجهد المرتفع عند آخر 15% قبل إنتهاء الشحن.

2. تجنب الشحن الليلي (idle charging):

من العادات المنتشرة بين المستخدمين ترك الهاتف يشحن أثناء الخلود للنوم، للأسف هذه العادة ضارة جدًّا بالبطارية لأكثر من سبب: الأول هو أنه حتى بعد وصول البطارية لسعتها الكاملة 100%، يستمر تيار خفيف في التدفق داخلها، ممّا يتسبب في الإضرار بمعدن الليثيوم ومن ثم يقلّل من إستقرار البطارية على المدى البعيد. أما السبب الثاني فقد ذكرناه سابقًا وهو أنه يترك البطارية على جهد مرتفع (المساحة الحمراء من المخطط أعلاه)، وثالثًا الحرارة الزائدة الناجمة عن تبديد الطاقة الضائعة.

الإستمرار في شحن الهاتف ليلًا ليس إلا وسيلة لزيادة الجهد الكهربي والحرارة اللذان يعتبران العدو الأكبر لبطارية جهازك. 

لاحظت بعض الشركات خطورة الشحن الليلي على صحة البطارية مثل سوني التي قامت بإضافة خاصية “Battery care” في أجهزتها -بدايةً من هاتف إكسبريا XZ- و التي تقوم فكرتها على دراسة روتين المستخدم و مواعيد شحنه للهاتف ومن ثم إطالة وقت شحن البطارية بحيث تصل إلى 100% وقت إستيقاظه.

أيضًا تعمل شركة ون بلس على خاصية بنفس الفكرة التي قدمتها سوني تحت إسم "Optimized Charging".

أيضًا تعمل شركة ون بلس على خاصية بنفس الفكرة التي قدمتها سوني تحت إسم “Optimized Charging”.

3. تجنب الإستخدام المكثّف للجهاز أثناء الشحن كاللعب أو مشاهدة الفيديوهات:

أيضًا من الأفعال الشائع حدوثها بين المستخدمين إستخدام أجهزتهم أثناء شحنها، إذا كنت من هذه المجموعة فتوقف رجاءً عن هذا الفعل، فكما ذكرنا سابقًا الحرارة والجهد المرتفع هما أعداء البطارية،نهيك عن تشتيت دورات الشحن مثل عندما تجد سعة البطارية تقل رغم توصيلها بالشاحن، كل هذا يدمر بطارية جهازك. فالأفضل إغلاق جهازك بالكامل أثناء شحنه.

4. لا تضع الهاتف في ظروف ترفع من حرارة البطارية:

طبعًا فقد أصبح واضحًا أهمية عامل الحرارة على طول عمر البطارية والحفاظ على سعتها، فتعريض البطارية لدرجات حرارة عالية يسبب ضغط لها ممّا يؤدي إلى فقدان سعتها بشكل أسرع عن تعريضها لدرجات حرارة أقل.

وفقًا للدراسات فإن وضع البطارية في درجات حرارة تتراوح بين 25 – 30 درجة مئوية (77 – 86 فهرنهايت) يحافظ على 80% من سعتها بعد أول سنة حتى لو تم الشحن على دورات كاملة طيلة هذه السنة (بالطبع ستكون السعة أكبر لو كان الشحن على دورات جزئية -غير كامل- كما ذكرنا في أول نقطة)، بينما إذا تم رفع درجة الحرارة لـ 40 درجة مئوية (104 فهرنهايت) فإن ما سيتم حفظه من سعة البطارية سيكون 65% فقط.

درجات الحرارة المسموح بها للحصول على أعلى عمر لسعة البطارية.
درجات الحرارة المسموح بها للحصول على أعلى عمر لسعة البطارية تتراوح بين 15 – 45 درجة مئوية.

يمكن تجنب العامل الحراري عن طريق عدم توصيل الهاتف بالشاحن ووضعه أسفل الوسادة مثلًا أو في السيارة في يوم حار، أيضًا الشحن السريع الذي يأتي به هاتفك كـ ميزة يتسبب في زيادة الحرارة (بسبب التيار العالي الذي تستقبله البطارية)، فيجب دائما الإنتباه لمحيط الهاتف أثناء شحنه والظروف الموضوع فيها.

إذا قمت بإتباع تلك النصائح الأربعة، أعدك بأن بطارية جهازك ستكون سعيدة 🙂

الأمر ليس صعبًا، وليس خيال علمي فقد قمنا بتفسير كل نصيحة و تناولنها بقدر من التفصيل، على المستوى الشخصي فأنا أمتلك هاتف ون بلس 6 منذ حوالي عامين وأمشي على نهج الأربع نصائح التي قدمتهم، حتى اليوم لا أزال أحصل على حوالي 6 ساعات إستخدام متواصل (احيانًا أعلى أو أقل على حسب إستخدامي) ولم أفقد جزءًا يذكر من سعة البطارية.

 

المصدر: Android Authority

 

الوسوم

شهاب أحمد

عاشق للتقنية منذ الصغر، لطالما إعتبرتها هواية وليس مجرد ميول. خبير بنظام أندرويد ومبرمج مبتدىء. مصمم فوتوشوب، وجيمر!

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock